:: إنه التقدير لا غير أيه السادة (آخر رد :العبوق)       :: ماذا تخفي العيون وراء نظراتها .... (آخر رد :العبوق)       :: عفواً .. إنت في سلة المحذوفات...!! (آخر رد :العبوق)       :: فلسفة حمامة (آخر رد :العبوق)       :: سبعة ارقام (آخر رد :العبوق)       :: الرسم بالكلمات ... (آخر رد :العبوق)       :: لقد علمتني الحياة ... (آخر رد :العبوق)       :: مساء الخير يانبض الخفوق (آخر رد :العبوق)       :: لا تستقيم الدّنيا لإنسان ؟؟!! (آخر رد :admin)       :: ترد الحقوق لأصحابها بأي طريقة (آخر رد :العبوق)      
اختر لونك:
وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [ التوبة : ( 105 )] كلمة الإدارة

مرحباً بكم في شبكة ومنتديات رحيل كلمة الإدارة



المواضيع العامة يمنع منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطة يجب ان تكون المواضيع مفيدة وهادفة

أضف رد جديد

قديم 04-12-2018, 07:24 PM   #1
تاريخ التسجيل: Nov 2018
الدولة: جدة
المشاركات: 100
التقييم: 10
تاريخ التسجيل: Nov 2018
الدولة: جدة
المشاركات: 100
التقييم: 10
افتراضي الحنانُ قِرْبَةُ ماءٍ في صحراءَ واسعة،

انا : العبوق


الحنانُ قِرْبَةُ ماءٍ في صحراءَ واسعة،


وظلٌّ وارفٌ تأنَسُ إليه الروحُ الظَّمأى عندما تنالُ الرَّمضاءُ
من رقَّتها وعذوبتها وقتَ الهاجرة ما تنال،
وعندما تسومُ الأحاسيسَ الرقيقةَ أعاصيرُ الهجرِ العاتية،
وعندما تُزَجُّ المشاعرُ في قفصٍ ضيِّق يسدُّ المهاربَ عليها،
ويَكبتُ تغريدها، ويحبسُ بوحَها.
الحنانُ أنشودةُ الأملِ على أوتارِ النفس،
وقطراتُ الندى على خميلةِ الفكر،
وامتدادُ الأفقِ في بؤبؤ العيون الحالمة.
وهو أثرٌ من آثارِ الخالقِ حيث أودعهُ في صدرِ الأم لبناً خالصاً،
وفي راحتَيها دفئاً، وفي قلبها واحةً من الأمان،
فعندما يُذكرُ الحنان يقفِز إلى الذهنِ صورةُ الأمِّ
التي أعلى الإسلام قَدرَها، وعظَّم شأنها..
الحنان بحرٌ من الحبِّ يحملُ في طيَّاتِ أمواجِهِ تباشيرَ الغَيث،
وفي قعرهِ يسكنُ اللؤلؤ والألماس والمرجان.
ومن رحمة الله الواسعة إيداعُ الحنانِ ليس في قلوب البشَر فحسب
بل في قلوبِ البهائم أيضاً؛ إذْ تحنو على أولادِها،
وتُرضعُهم اللبن، وتحرسُهم وتوفِّرُ لهم أسبابَ الحماية..
وأودعَهُ في نُسوغ الأغصان التي تُمدُّ ثمارَها بالغذاء حتى ترتويَ وتَنضَج..
وأودعه في الزهور التي تمنحُ الرحيقَ للنحل ليقدِّمه عسلاً نافعاً لبني البشَر.
الحنانُ مفتاحُ النَّفس فإذا ما هَمَس إليها، ودغدغَ أحاسيسَها،
وحرَّك أوراقَ زهورِها فإنها تسعدُ، وتستفيقُ،
ثم تتوقَّد وتبتسم، فتصوغ عطراً يملأُ الآفاق،
فيداعبُ خيوطَ الشمس الفضيّة تارةً،
ويرتمي في أحضان النسيم تارةً أخرى،
ليرسلَه هديَّة جميلةً للخمائلِ والأفنان،
فتصحو البلابلُ والعصافيرُ من طيبِ الأريج،
وتغرِّدُ فرحةً جَذلى فيطربُ الكونُ وتبتسمُ السُّحب البيض.
الحنانُ يتمثَّل في كلمة حقٍّ، ونُصرةِ مظلوم،
ومواساةِ مُبتلى، ولمسةٍ حانية على رأس مَعوق،
وهمسةِ حبٍّ في أذن مجروح.
الحنانُ يتمخَّض عن الحق تمخُّضَ العسل عن الرحيق،
وتمخُّضَ النُّبلِ عن الأخلاق.
الحنانُ تضحيةٌ كتضحيةِ الأبِ العَطوف في سبيل الأبناء،
وتفاني المعلمِ المخلص في الصفِّ من أجل التلاميذ،
وتضحيةِ الأحرار ذَوداً عن دينهم وأوطانهم.
الحنانُ يولِّدُ الأخوَّة بين الناس،
لأنه إذا ما حطَّ رحالَه المباركة على ضفَّتَي قلب طيِّب،
فإنه يُسخِّنُ ماء هاتين الضفَّتَين بدفئه، فيعلو نُبلهما،
ليُشكِّل سحائبَ الخير التي تَهمي على الدنيا فُيوضاً من العَطاء.
الحنانُ دواءٌ لكثيرٍ من الأدواء فإنِ استُخدِم في وقته،
وبقدرِ الحاجةِ إليه، نفعَ وأجدى،
وإن استُخدِمَ بعشوائية ومن غيرِ ضوابطَ فإنه يُضرُّ،
فهو سلاحٌ ذو حدَّين..
فما أكثرَ الآباء والأمهات الذين كانوا سبباً في تضييعِ أبنائهم
لإغراقهم إياهُم بالحنان الجارف الذي غمرَ شخصياتهم فأضرَّ بها،
كما يُضرُّ الماءُ النبتةَ إذا ما غمرها كلَّها؛
لأن النبتةَ تحتاجُ إلى الماءِ في أوقاتٍ محدَّدة،
كما تحتاج إلى الشمسِ في أحايينَ أخرى،
وفي مرَّة ثالثة قد لا تحتاج إلى هذا أو إلى ذاك،
بل تحتاجُ إلى رطوبة وهواء. وهذه هي حال الإنسان.
كلُّ واحدٍ منَّا بحاجةٍ إلى الحنان،
لأن حاجةَ النفوسِ إلى الحنان كحاجةِ الأرض إلى المطر،
وحاجةِ الشِّفاه إلى الابتسامة، والعينِ إلى الكُحل،
والأغصان إلى زقزقة العصافير، والجداول إلى همسِ النجوم.
فالحنانُ وديعةُ اللهِ في النفوس الطيبة،
ولمسةٌ نديَّةٌ من لمسات الخالق بثَّها في القُلوب الصافية،
فلا تبخَلوا بها على أرحامكم وجواركم،
وعلى الغُرباء من الناس والمبتلين،
وعلى الأيتام الذين طارَ بريقُ الفرح من عيونهم،
وتلاشى حسُّ الأمان في نُفوسهم.
ولرُبَّ همسةِ حنان واحدة فتحَتِ الآفاقَ أمامَ موهبةِ طالبٍ كامنة،
ورسمت الأملَ على شفاهِ مَكروبٍ يعتصرُه الألم،
ويُقِضُّ مضجعَه الحزنُ، وغيَّرت مسيرةَ إنسانٍ
من دروبِ الضَّياع إلى دروبِ الحقِّ والهدى.
هَبُوا الحنانَ للآخرين تُوهَب لكم المحبَّة،
وارحموا الآخرين تُظلّكم غمامة الرِّضا العلويَّة،
وبوحوا بالكلام الطيِّب، تحصدون محبَّة الناس وخالق الناس،
وعامِلوا الناس بخُلُقٍ حَسن يُقرِّبكم نبيُّ الرحمة والهداية إليه في جنات النعيم
العبوق غير متواجد حالياً   اقتباس
أضف رد جديد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 05:11 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009