:: فوائد الرمان و قشر الرمان (آخر رد :admin)       :: أكويا أكسجين (آخر رد :تركى سولطان)       :: أكبر مشروعات الشارقة للتطوير العقاري (آخر رد :تركى سولطان)       :: الواجهة الجديدة العصرية للشارقة (آخر رد :تركى سولطان)       :: اهم المشاريع العقاريه في دبي (آخر رد :تركى سولطان)       :: فلل فاخرة بلمسات جست كافالي (آخر رد :تركى سولطان)       :: شركة عزيزي للتطوير العقاري (آخر رد :تركى سولطان)       :: مؤسسة ركن حماية (آخر رد :admin)       :: مندوب حبوب سايتوتك في الكويت 00962798050072 مندوب حبوب اجهاض في الكويت (آخر رد :دكتوره تماره)       :: مندوب الكويت سايتوتك 200 الاصلي للبيع 00962798050072 (آخر رد :دكتوره تماره)      
اختر لونك:
وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [ التوبة : ( 105 )] كلمة الإدارة

مرحباً بكم في شبكة ومنتديات رحيل كلمة الإدارة



قسم القرآن الكريم كل ما يختص بالقرآن الكريم وآياته وتفاسيره وقصص القرآن

أضف رد جديد

قديم 04-06-2017, 09:29 AM   #1
الصورة الرمزية admin


المدير العام ومؤسس الموقع
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 337
التقييم: 10
الصورة الرمزية admin


المدير العام ومؤسس الموقع
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 337
التقييم: 10
Icon39 الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم

انا : admin


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماهو الفرق بين قول إمرأة فلان؟ وزوجة فلان؟،
الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم .الاعجاز اللغوي في القران :
الفرق بين الزوجة و المرأة في القرآن الكريم ؟
نلاحظ أن لفظ (زوجة) يطلق على المرأة إذا كانت الزوجية تامة بينها وبين زوجها ، وكان التوافق والإقتران والإنسجام تاماً بينهما، بدون اختلاف ديني أو نفسي أو غيره .فإن لم يكن التوافق والإنسجام كاملاً، ولم تكن الزوجية متحققة بينهما،فإن القرآن يطلق عليها (امرأة) وليست زوجاً، كأن يكون اختلاف ديني عقدي أو نفسي بينهما ..
ومن الأمثلة على ذلك :

قوله تعالى : { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ }[ الروم ( 21 )] .

وقوله تعالى : { وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا } [الفرقان ( 74 )] .


وبهذا الإعتبار جعل القرآن حواء زوجاً لآدم ،

في قوله تعالى :{ وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ } [ البقرة ( 35 )] .

وبهذا الإعتبار جعل القرآن نساء النبي
(أزواجاً ) له،

في قوله تعالى :
{ النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ }[الأحزاب ( 6 )] .

فإذا لم يتحقق الإنسجام والتشابه والتوافق بين الزوجين لمانع من الموانع فإن القرآن يسمي الأنثى (امرأة) وليس (زوجاً).


قال القرآن : امرأة نوح، وامرأة لوط، ولم يقل : زوج نوح أو زوج لوط،

وهذا في قوله تعالى :{ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ ۖ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ } [التحريم ( 10 )] .

إنهما كافرتان، مع أن كل واحدة منهما امرأة نبي، ولكن كفرها لم يحقق الإنسجام والتوافق بينها وبين بعلها النبي.

ولهذا ليست (زوجا) له، وإنما هي (امرأة) تحته.ولهذا الإعتبار قال القرآن : امرأة فرعون،

في قوله تعالى :{ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }[التحريم ( 11 )]

لأن بينها وبين فرعون مانع من الزوجية، فهي مؤمنة وهو كافر، ولذلك لم يتحقق الإنسجام بينهما، فهي (امرأته) وليست (زوجه).

ومن روائع التعبير القرآني العظيم في التفريق بين (زوج)
و (امرأة) ما جرى في إخبار القرآن عن دعاء زكريا، عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام، أن يرزقه ولداً يرثه.فقد كانت امرأته عاقر لا تنجب، وطمع هو في آية من الله تعالى
فاستجاب الله له، وجعل امرأته قادرة على الحمل والولادة.عندما كانت امرأته عاقراً أطلق عليها القرآن كلمة (امرأة)،

قال تعالى على لسان زكريا :
{ وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا } [ مريم ( 5 )]

وعندما أخبره الله تعالى أنه استجاب دعاءه، وأنه سيرزقه بغلام، أعاد الكلام عن عقم امرأته، فكيف تلد وهي عاقر،

قال تعالى :
{ قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ ۖ قَالَ كَذَٰلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ } [ آل عمران ( 40 )]

وحكمة إطلاق كلمة (امرأة) على زوج زكريا عليه السلام أن الزوجية بينهما لم تتحقق في أتم صورها وحالاتها، رغم أنه نبي، ورغم أن امرأته كانت مؤمنة، وكانا على وفاق تام من الناحية الدينية الإيمانية.

ولكن عدم التوافق والإنسجام التام بينهما، كان في عدم إنجاب امرأته، والهدف (النسلي) من الزواج هو النسل والذرية، فإذا وجد مانع بيولوجي عند أحد الزوجين يمنعه من الإنجاب،

فإن الزوجية لم تتحقق بصورة تامة ولأن امرأة زكريا عليه السلام عاقر، فإن الزوجية بينهما لم تتم بصورة متكاملة، ولذلك أطلق عليها القرآن كلمة (امرأة)

وبعدما زال المانع من الحمل، وأصلحها الله تعالى، وولدت لزكريا ابنه يحيى، فإن القرآن لم يطلق عليها (امرأة)،

وإنما أطلق عليها كلمة (زوج)، لأن الزوجية تحققت بينهما على أتم صورة ..

قال تعالى : { وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ ۞ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ} [ الأنبياء ( 89-90 )]

والخلاصة أن امرأة زكريا عليه السلام قبل ولادتها يحيى هي (امرأة) زكريا في القرآن،

لكنها بعد ولادتها يحيى هي ( زوج) وليست مجرد امرأته.
وبهذاعرفنا الفرق الدقيق بين (زوج) و (امرأة) أي التعبير القرآني العظيم، وأنهما ليسا مترادفين.

admin غير متواجد حالياً   اقتباس
أضف رد جديد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منتديات رحيل, رحيل, شبكة رحيل, r7il, r7il.com


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 03:56 PM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by rKo ©2009